وزارة الصحة

وزارة الصحة بجانب مستشفى حمزة, عمان الهاشمي الشمالي
2 10
(نصيحة واحدة )
9 يعجبهم
المعلومات الأساسية
الفئة الوزارات
المنطقة الهاشمي الشمالي
العنوان بجانب مستشفى حمزة
رقم الهاتف ...00230 شاهد الرقم +962 6 5200230
0

نصائح الناس اللي جرّبوا وزارة الصحة

إحكيلنا إذا جربته
  •   (سيء)
    قبل عامين

    وزارة هامة يقع على عاتقها حماية صحة المواطن وتوفير الخدمات الصحية اللازمة وتوسيع مظلة التامين الصحي المجاني..

    لكن للأسف الوزارة لا تقوم بدورها بشكل فعال في كل النواحي الصحية بحاجة ماسة إلى تطوير وتحسين خدماتها .. مثل تطوير خدمات التأمين الصحي واستخراج بطاقات التأمين والتي تأخذ وقتاً وجهداً كبيرين ويجب تبسيط هذه العملية لا تعقدها. ورغم أن الاقتطاعات الشهرية كبيرة لكن الخدمات الصحية في المراكز والمستشفيات الحكومية في كثير من الأحيان غير جيدة ولا تستحق المبالغ التي يدفعها المواطن ولا تتوافر فيها الأدوية اللازمة والأخصائيين في بعض التخصصات المهمة والحيوية وهناك دور وطابور طويل مهين ومواعيد بعيدة تعجيزية تكون بعد عدة شهور أحياناً في العيادات والمستشفيات والنظافة سيئة جداً في بعض المستشفيات الحكومية. كما أن بعض الأجهزة تكون متعطلة ولا يوجد بديل إلا في مستشفيات أخرى وبحاجة إلى تحويلة وإجراءت طويلة وبهدلة وغلبة. وإذا تعالجت في مستشفى الجامعة الأردنية فهناك نسبة 20% وتكون الفاتورة عالية حيث يحسب المستشفى أسعاراً خيالية على التأمين الصحي الحكومي لأنه يعلم أن دفعات الحكومة ستتأخر لذلك يهمه أن يدفع المواطن أكبر قدر ممكن.

    بالنسبة لمبنى وزارة الصحة فهو مبنى جميل وجديد بجانب مستشفى الأمير حمزة والذي للأسف جربته مرة وكانت تجربة سيئة حيث لم تتوفر بعض الحقن والأدوية في الطوارئ واضطررت لشرائها من الصيدليات خارج المستشفى.. والتشخيص لم يكن صحيحاً ولم تحل المشكلة الصحية بشكل صحيح إلا في مستشفى الجامعة الذي يعاني أيضاً من تراجع الخدمات للأسف.. ولكن يبقى أحسن الموجود.. وكذلك مستشفى السلط ففيه مشكلات كثيرة من الازدحام الشديد والانتظار الطويل في العيادات الخارجية .. وسوء النظافة داخل المستشفى . أما مستشفى عين الباشا فحدث ولا حرج من أسوا ما رأيت في حياتي إهمال شديد وسوء خدمات وعدم اكتراث بالمرضى وعدم احترام لهم.. وأيضا الأطباء لامبالين إلا من رحم الله ويحاولون التخفيف من المرضى باساليب مباشرة وغير مباشرة كأن يقول لك الطبيب اذهب إلى مستشفى الجامعة أحسن، أو لا يوجد فني لجهاز الألتراساوند..

    أرجو من وزير الصحة والمسؤولين في وزارة الصحة والمستشفيات الحكومية والمراكز الصحية أن يحسنوا الوضع فبصدق الوضع لا يطاق وعذرا فلم أستطع أن أجامل فهذه هي الحقيقة المرة.

    كما لا توجد أماكن كافية للاصطفاف عند إدارة التأمين الصحي والمراكز الصحية والمستشفيات الحكومية ويتم مخالفة المراجعين بجوار هذه الأماكن المزدحمة.

    أود في النهاية أن اشكر بعض المسؤولين والموظفين والأطباء والفنيين المجتهدين والمخلصين في عملهم رغم الوضع الصعب في هذا القطاع وهذه الوزارة ..

    وزارة هامة يقع على عاتقها حماية صحة المواطن وتوفير الخدمات الصحية اللازمة وتوسيع مظلة التامين الصحي المجاني.. لكن للأسف الوزارة لا تقوم بدورها بشكل فعال في كل النواحي الصحية بحاجة ماسة إلى تطوير وتحسين خدماتها .. مثل تطوير خدمات التأمين الصحي واستخراج بطاقات التأمين والتي تأخذ وقتاً وجهداً كبيرين ويجب تبسيط هذه العملية لا تعقدها. ورغم أن الاقتطاعات الشهرية كبيرة لكن الخدمات الصحية في المراكز والمستشفيات الحكومية في كثير من الأحيان غير جيدة ولا تستحق المبالغ التي يدفعها المواطن ولا تتوافر فيها الأدوية اللازمة والأخصائيين في بعض التخصصات المهمة والحيوية وهناك دور وطابور طويل مهين ومواعيد بعيدة تعجيزية تكون بعد عدة شهور أحياناً في العيادات والمستشفيات والنظافة سيئة جداً في بعض المستشفيات الحكومية. كما أن بعض الأجهزة تكون متعطلة ولا يوجد بديل إلا في مستشفيات أخرى وبحاجة إلى تحويلة وإجراءت طويلة وبهدلة وغلبة. وإذا تعالجت في مستشفى الجامعة الأردنية فهناك نسبة 20% وتكون الفاتورة عالية حيث يحسب المستشفى أسعاراً خيالية على التأمين الصحي الحكومي لأنه يعلم أن دفعات الحكومة ستتأخر لذلك يهمه أن يدفع المواطن أكبر قدر ممكن. بالنسبة لمبنى وزارة الصحة فهو مبنى جميل وجديد بجانب مستشفى الأمير حمزة والذي للأسف جربته مرة وكانت تجربة سيئة حيث لم تتوفر بعض الحقن والأدوية في الطوارئ واضطررت لشرائها من الصيدليات خارج المستشفى.. والتشخيص لم يكن صحيحاً ولم تحل المشكلة الصحية بشكل صحيح إلا في مستشفى الجامعة الذي يعاني أيضاً من تراجع الخدمات للأسف.. ولكن يبقى أحسن الموجود.. وكذلك مستشفى السلط ففيه مشكلات كثيرة من الازدحام الشديد والانتظار الطويل في العيادات الخارجية .. وسوء النظافة داخل المستشفى . أما مستشفى عين الباشا فحدث ولا حرج من أسوا ما رأيت في حياتي إهمال شديد وسوء خدمات وعدم اكتراث بالمرضى وعدم احترام لهم.. وأيضا الأطباء لامبالين إلا من رحم الله ويحاولون التخفيف من المرضى باساليب مباشرة وغير مباشرة كأن يقول لك الطبيب اذهب إلى مستشفى الجامعة أحسن، أو لا يوجد فني لجهاز الألتراساوند.. أرجو من وزير الصحة والمسؤولين في وزارة الصحة والمستشفيات الحكومية والمراكز الصحية أن يحسنوا الوضع فبصدق الوضع لا يطاق وعذرا فلم أستطع أن أجامل فهذه هي الحقيقة المرة. كما لا توجد أماكن كافية للاصطفاف عند إدارة التأمين الصحي والمراكز الصحية والمستشفيات الحكومية ويتم مخالفة المراجعين بجوار هذه الأماكن المزدحمة. أود في النهاية أن اشكر بعض المسؤولين والموظفين والأطباء والفنيين المجتهدين والمخلصين في عملهم رغم الوضع الصعب في هذا القطاع وهذه الوزارة ..

    وزارة الصحة

هل جربت هذا المكان؟

أكتب نصيحة
حمّل تطبيقات جيران على هاتفك المتنقل الان!